منتدي طلاب التقانة الحيوية بجامعة امدرمان الاسلامية

نرحب بكم في منتدي طلاب التقانة الحيوية و نتمني ان تجدوا ما يعجبكم و يفيدكم
منتدي طلاب التقانة الحيوية بجامعة امدرمان الاسلامية

تجمع طلابي يهدف لرفع الوعي بعلم التقانة الحيوية و العلوم المتصلة بها


    اسرار جينوم العسل

    شاطر
    avatar
    كن جميلا
    Admin

    المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009
    الموقع : ahmedomer2097 · oiu biotechnology

    اسرار جينوم العسل

    مُساهمة من طرف كن جميلا في الأربعاء يناير 27, 2010 4:41 am

    الذي يجمع بين ذبابة الفاكهة , و البعوضة , و فراشة الحرير و نحلة العسل ؟

    أولاً كلها حشرات , و ثانياً كلها تنتمي إلى الكائنات التي قام العلماء بفك شفيرة خارطتها الوراثية ( الجينوم ) و هي خطوة تيسر للعلماء فهمها أفضل لأوجه الشبه و الاختلاف بينها .

    و قد انضم نحل العسل من فصيلة Apis mellfera للتو إلى نادي النخبة الذي يضم الكائنات التي فكت شفيرتها الوراثية .

    و قد بدأ العلماء بجامعة إلينوي الأميركية في أوربانا – شامبين , إلى جانب علماء من مؤسسات علمية أخرى في فك طلاسم أسرار جينوم نحل العسل و كشف أسراره , وكانت الاكتشافات الأولى قد نشرت في العدد 26 أكتوبر 2007 من مجلة نتشر و عدد من المجلات العلمية الأخرى , لكن السؤال هو لماذا نحل العسل ؟

    يقول البروفيسور جين روبنسون , أستاذ البيلوجيا التكاملية في قسم الحشرات في جامعة إلينوي و مدير مشروع جينوم النحل (( نحل العسل هو الملقح الرئيسي على كوكب الأرض , ونحل العسل مسئول عما يتراوح بين عشرة و عشرين بليون دولار من الغذاء المنتج في الولايات المتحدة وحدها سنوياً )).

    و ينطوي نحل العسل على أهمية كبيرة بالنسبة للعلماء بإعتبارة من الكائنات النموذجية للبحث العلمي و يقول روبنسون (( في البيولوجيا (علم الحياة ) و الطب البيولوجي , يستخدم نحل العسل للدراسة في العديد من الحقول العلمية المتنوعة , بما في ذلك أمراض الحساسية و التطور و علم الشيخوخة و علم الأعصاب و علم السلوك الاجتماعي و علم السموميات , و لأنه يعيش في مجتمعات معقدة فإنه بوسعنا أن نشاهد السمات التي يظهرها نحل العسل من خلال الحياة الاجتماعية المعقدة )).

    وكان مشروع جينوم النحل قد بدأ في العام 1999 عندما وحد روبنسون و دانيل ويفر , و هو رجل أعمال من تكساس يعمل في تربية النحل , جهودهما من أجل إطلاق المشروع و شرع روبنسون في تنظيم دوائر علمية , بينما سعى ويفر لجلب الدعم من صناعة العسل .

    و مع التمويل من معاهد الصحة الوطنية ووزارة الزراعة الأمريكية بدأ العمل في فك شفيرة النحل الوراثية في ديسمبر 2002 , وقام به جورج وينستوك و زملائه في مركز تسلسل الجينوم البشري في كلية بيلور للطب في هيوستون .

    و من أجل فك تسلسل الجينوم قام الباحثون أولاً بعزل الحمض الريبي النووي المنزوع الاوكسجين ( الدي .ان . ايه )لنحل العسل , ثم قسموه لقطع صغيرة ثم قاموا بفك تسلسل كل قطعه من قطع المادة الوراثية و في نهاية المطاف وضعت قطعة ثانية معا في ترتيبها الصحيح بواسطة برنامج كمبيوتر متطور .

    و يقول روبنسون ((عادة نحتاج إلى وقت لكي نترجم تسلسل الجينوم إلى نتائج ذات أهمية علمية كبيرة , غير إننا اكتشفنا بالفعل بعض النتائج المدهشة ستساعدنا في فهم أفضل لنحل العسل ))

    و من أهم هذه الاكتشافات إن نحل العسل نشأ في أفريقيا ثم انتقل إلى أوربا عبر هجرتين قديمتين .

    و يقول البروفيسور تشارلز وايتفيلد استاذ علم الحشرات في جامعة إلينوي و أحد المشاركين في المشروع )) تشير أبحاثنا إلى أن نحل العسل قد نشأ في أفريقيا و انتشر إلى أوربا من خلال هجرتين قديمتين على اقل تقدير أدت إلى وجود فصيلتين من النحل الأوربي تعيشان متجاورتين جغرافيا لكنهما تختلفان كثيرا من الناحية الجينية , و اللافت إن كلتا الفصيلتين أقرب جينيا إلى النحل الأفريقي منهما إلى بعضهما البعض ,))

    و في العالم الجديد بدأ إدخال النحل من غربي و شمالي أميركا الشمالية بدأ من عام 1622.

    و في عام 1956 أدخلت نحلة أفريقية تعرف بإسم النحلة القاتلة إلى البرازيل في محاولة لزيادة إنتاج العسل.

    و قد انتشر نسل هذه الفصيلة الأفريقية بإتجاهي الشمال و الجنوب لتزيح وتتناسل مع نحل العسل الأوربي الذي ادخل سابقاً للبلاد في ظرف سنوات معدودة .

    ووجد الباحثون أن نحل العسل يمتلك جينات مرتبطة بحاسة الشم أكثر بشكل ملحوظ من حشرات أخرى مثل ذبابة الفاكهة و البعوض , لكن لدية جينات أقل مرتبطة بحاسة الذوق .

    و العدد الأكبر من مستقبلات الرائحة يؤكد قدرات الشم المذهلة لنحل العسل , بما في ذلك إدراك الفيرمونات , وهي إشارات التعرف بين الأقران , فضلاً عن التواصل الاجتماعي داخل الخلية .

    و قد تعرف الباحثون على إشارات مرتبطة بتغير الأدوار الاجتماعية لنحل العسل.

    فهناك شكل من الضغوط تتعرض له خلية تجعل خادمات النحل تتحول إلى شغالات استجابة لهذه الضغوط و يصاحب تغيير الوظيفة هذا تغييرات في ألاف الجينات في أدمغة نحل العسل , فبعض الجينات يبدأ في العمل و بعضها الأخر يتوقف عن العمل .

    و يذكر ان بضعة جينات من هذا النوع المعروفة بإسم الجينات العمومية المنظمة أسهمت في تطور ذبابة الفاكهه قد شاركت ايضا ً في تنظيم نشاط هذه الآلاف من الجينات .

    و يبدو أن الخلايا العمومية المنظمة التي أسهمت فيتطور الجهاز العصبي لذبابة الفاكهة قد أعيد استخدامها من قبل الطبيعة في الوظائف السلوكية لنحل العسل البالغ .

    و تشير هذه الاكتشافات المبكرة المهمة إلى الثراء المعرفي الذي سنحصل عليه من الدراسات المتعمقة المستقبلية لجينوم نحل العسل .

    و يقول روبنسون (( لن مشروع جينوم نحل العسل يبشر بعهد براق للبحوث المتعلقة بالنحل ستستفيد منها البحوث الزراعية و البيولوجيا فضلا عن صحة الإنسان ))
    [flash][/flash][img][/img][img][/img][rand][/rand]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 3:18 am